منتديات البحرين




اذا لم تظهر الصفحة مباشرة! إضغط هنا
 

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 

كتابة موضوع جديد   الرد على الموضوع
الموضوع السابق :: الموضوع التالي
انتقل الى صفحة السابق  1, 2, 3, 4  التالي
Remove Highlighting :: الخطبة الفدكية البليغة لسيدتنا ومولاتنا الطاهرة فاطمة الزهراء (ع) تكشف حقيقة ظالمها ومغتصب حقها
الكاتب رسالة
أبو ذر الجنس:ذكر
العضو الذهبي

العضو الذهبي




البلد::
$field_name

تاريخ الإنضمام: 16 Aug 2005
المشاركات: 4082
المدينة/البلد: البحرين
المشاركةتم ارسالها: Thu Mar 15, 2007 12:06 pm     
الرد بملاحظة

العفو اخي الغالي خادم الزهراء.....هذا من واجبنا...

واحب هنا ان أذيل هذا الموضوع بقصيدة شعر للشاعر هيثم سعودي الكربلائي..تحت عنوان :


"المشتكى الى الله"

ياربي عجل بوفاتي.....ضاقت في عيني حياتي
فأنا بنت رسول الله.....ولمن أشكو يا رباه

يا إله الكون إني بنت خير الأنبياء
فأبي المختار طه وأنا خير النساء
جئت يا رباه أشكو عظم همي وشقائي
أنا في عز شبابي امتحنت بالبلاء

فبعمر الزهور.....أيتمتني الدهور.....وسكنت القبور

موت أبي قد انقض ظهري.....وأناديه بدمع يجري
من لي بعدك يا أبتاه.....ولمن أشكو يا رباه

أفجعتني يا إلهي تلكم البلوى الأليمة
لم أكن أعلم أني بعده احيا يتيمه
بين قوم يستحلّوا حرمة الهادي العظيمة
كنت أبكيه ولكن زمرة البغي اللئيمة

منعتني البكا.....غصبت فدكا.....لمن المشتكى

مازال يرن بآذاني.....من آذاها قد آذاني
وبقلبي تشتعل الآه.....ولمن اشكو يا رباه

وأبي قد كان أوصى قائلا يا كلّ صحبي
ابنتي الزهراء روحي بين جنبيّ وقلبي
إن من أرضى بتولا فهو في الحشر بقربي
إن من يرضي بتولا يرضي المعبود ربي

يا إله الورى.....ليته قد درى.....بعده ما جرى

كافئه الأصحاب بغدر.....إذ دفعوا الباب على صدري
وقضى المحسن وايلاه.....ولمن أشكو يا رباه

بين آهاتي وحزني ومصابي واحتضاري
وانيني لجنيني ودم في الصدر جاري
دخل الأصحاب داري ويل أعدائي بداري
أسرعوا نحو عليّ يالذلي وإنكساري

ورأيت اللئام كيف قادوا الإمام.....بحبال الخصام
وركضت ويسبقني همي.....زاجرة خلوا ابن عمي
لا أملك يا قوم سواه.....ولمن أشكو يا رباه

ليس لي غير علي وهو بالصبر مقيد
ولظى الصبر لهيب يا إلهي كيف تخمد
إن قومي أسخطوني أيها المعبود فاشهد
انهم قد أغضبوني أغضبوا الهادي محمد

أنا بنت الرسول.....كيف حزني يزول.....وجنيني يقول

لولا المسمار واسقاطي.....كنت الثالث للأسباط
سبط أخواه افتقداه.....ولمن اشكو يا رباه

ربي عجل بوفاتي ضاق في عيني عمري
قد سئمت العيش حزنا بين آلامي ودهري
ولقد أوصيت أن لا يعلم القوم بقبري
عنهم أخفيه حتى لا يزوروني بعذر

أنهم مجرمون.....مم يعتذرون.....أي أمر يهون

غصبهم فدكي بتعدي....أم ترويعي بلطم الخد
بل أي مصاب أنساه...ولمن أشكو يا رباه...


عظم الله اجورنا واجوركم اخواني اخواتي يا من توالون محمد وآل بيته الاطهار...بما آل عليهم من
مظلومية على مدى الزمن.....فانصفوهم حقهم بالدفاع عنهم....فأعدائهم والحاقدين عليهم
كثر...فلعن الله ظالميكم آل البيت...من الأولين والآخرين..

ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم...

والسلام
[/center][/b]

_________________
أبو ذر الغفاري

حر ومذهب كل حر مذهبي ....... ماكنت بالغاوي ولا المتعصب

[center]اللهم انى اسألك ايمانا دائما، وأسألك قلبا خاشعا، وأسألك علما نافعا، وأسألك يقينا صادقا، وأسألك دينا قيما، وأسألك العافية فى كل بلية ، وأسألك تمام العافية ، وأسالك دوام العافية ، وأسألك الشكر على العافية ، وأسألك الغنى عن الناس


الرجوع للأعلى
عرض الملف الشخصي للعضو كتابة رسالة خاصة
   
الدرجة: 48 HP   7%    593/8477
   |   MP   100%    4047/4047
   |   EXP   8%    20/245
شفاف
زائر



المشاركةتم ارسالها: Mon May 21, 2007 10:11 am     خطبه الزهراء (ع)


أن خطبه الزهراء (ع) ليس مجرد خطبه عادية بل هي شرح كامل لوضع الامة قبل الاسلام وبعد الاسلام وفضل النبي صلى الله عليه واله وسلم على هذه الامه وفضل اهل البيت (ع) وفي مقدمتهم الامام علي ( ع) وفيها ايضا شكوى الزهراء (ع) لمظلوميته وإلقاء الحجة على المهاجرين والانصار المتقاعسين عن نصرتها ورد على الذي يكذبون مظلومية الزهراء حتى تاريخ هذا اليوم وغيرها من الخصائص التي لايستطيع أمثالي حصرها كما انها تعتبر من افضل الخطب البليغة والتي تحتوي على مفردات عظيمة لذا اطالب جميع الموالين لاهل البيت بالسعي لنشر هذه الخطبه التي لايمل احد من الاستماع اليها....
الرجوع للأعلى
   
خادم الزهراء الجنس:ذكر
العضو الذهبي

العضو الذهبي



البلد::
$field_name

العمر: 38
تاريخ الإنضمام: 09 Jun 2003
المشاركات: 4184
المدينة/البلد: البحرين
المشاركةتم ارسالها: Sun Jun 17, 2007 6:32 pm     
الرد بملاحظة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي أبو ذر جزاك الله خيرا على هذه القصيدة في حق مولاتنا المعصومة الطاهرة فاطمة الزهراء عليها السلام

أخي شفاف شكراً على تعليقك, وهذه الخطبة البليغة بالفعل تصف حال المسلمين وتخاذلهم عن نصرة الحق خشية من الحاكم الظالم, فالله أحق أن يخشوه.

وهي شاهدة على مظلومية الزهراء, واغتصاب حقها واسقاط جنينها من قبل المجرمين أبو بكر وعمر المنقلبين على أعقابهم بعد وفاة النبي (ص).

اللهم إلعن ظالم الزهراء بنت نبيك الكريم محمد (ص)

الرجوع للأعلى
عرض الملف الشخصي للعضو كتابة رسالة خاصة Send e-mail
   
الدرجة: 48 HP   6%    508/8477
   |   MP   100%    4047/4047
   |   EXP   49%    122/245
real_name2006 الجنس:ذكر
مشارك جديد

مشارك جديد



تاريخ الإنضمام: 17 Jul 2007
المشاركات: 7
المشاركةتم ارسالها: Fri Aug 17, 2007 12:41 am     
الرد بملاحظة

نشكرك على الموضوع يا الطيب
الرجوع للأعلى
عرض الملف الشخصي للعضو كتابة رسالة خاصة Send e-mail
   
الدرجة: 1 HP   0%    0/18
   |   MP   100%    8/8
   |   EXP   66%    6/9
سيد الأحزان الجنس:ذكر
عضو مميز

عضو مميز




البلد::
$field_name

العمر: 34
تاريخ الإنضمام: 29 Aug 2007
المشاركات: 57
المدينة/البلد: مدينة حمد
المشاركةتم ارسالها: Mon Nov 19, 2007 12:26 am     
الرد بملاحظة

بسم الله الرحمن الرحيم

مشكور أخي على هذا الموضوع الجميل

اللهم ألعن ظالمي فاطمة الزهراء ( ع )

وقف الندا في موضع عبرت ........ فيـه البتول عيـونكم غضّـوا
فتـمــرّ والأبصـار خـاشعـــة ........ وعلـى بنـان الظالـم العضُّ
تسـودُّ حينئـذٍ وجــوههــــم ........ ووجـوه أهـــل الحقّ تبيضُّ

_________________


رجواي ياربي من صغر سني رجواي
اروح الكربلاء وازور سيدي ورجواي
عل نار البقلبي تنطفي وجواي
واحظى ابرعاية خير البرية
الرجوع للأعلى
عرض الملف الشخصي للعضو كتابة رسالة خاصة Send e-mail
   
الدرجة: 6 HP   0%    0/104
   |   MP   100%    49/49
   |   EXP   42%    6/14
العقيلي الجنس:ذكر
مشارك جديد

مشارك جديد



تاريخ الإنضمام: 18 May 2007
المشاركات: 8
المشاركةتم ارسالها: Fri May 09, 2008 8:49 am     
الرد بملاحظة

ولأي الأمــــــــــــــــــــــــور تدفن ليلا ً ..... بضعـــــــــــــــــة المصطفى ويعفى ثراها
فغدت وهي أعظم الناس شجـــــــوا ً ..... في فم الدهر غصة ً من حشـــــــــــــــاها

_________________
فاز المخفـــــــــــــــــــــــــــــــــــون
الرجوع للأعلى
عرض الملف الشخصي للعضو كتابة رسالة خاصة Send e-mail
   
الدرجة: 1 HP   0%    0/18
   |   MP   100%    8/8
   |   EXP   77%    7/9
خادم الزهراء الجنس:ذكر
العضو الذهبي

العضو الذهبي



البلد::
$field_name

العمر: 38
تاريخ الإنضمام: 09 Jun 2003
المشاركات: 4184
المدينة/البلد: البحرين
المشاركةتم ارسالها: Mon May 19, 2008 11:59 am     
الرد بملاحظة

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلِّ على محمد وآل محمد

الأخوة الأعزاء real_name2006 , سيد الأحزان, العقيلي شكراً على المشاركة

وعظم الله لكم الأجر بوفاة مولاتنا الزهراء
الرجوع للأعلى
عرض الملف الشخصي للعضو كتابة رسالة خاصة Send e-mail
   
الدرجة: 48 HP   6%    508/8477
   |   MP   100%    4047/4047
   |   EXP   49%    122/245
Al 8LB Al SALIM الجنس:ذكر
مشارك جديد

مشارك جديد



البلد::
$field_name

العمر: 31
تاريخ الإنضمام: 04 Jul 2008
المشاركات: 8
المدينة/البلد: البحرين
المشاركةتم ارسالها: Sat Jul 05, 2008 1:25 pm     
الرد بملاحظة

شكراً لك اخي خادم الزهراء على الموضوع

والله يعطيك الصحة والعافيه

_________________
" مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا " (23) الأحزاب

الرجوع للأعلى
عرض الملف الشخصي للعضو كتابة رسالة خاصة
   
الدرجة: 1 HP   0%    0/18
   |   MP   100%    8/8
   |   EXP   77%    7/9
خادم الزهراء الجنس:ذكر
العضو الذهبي

العضو الذهبي



البلد::
$field_name

العمر: 38
تاريخ الإنضمام: 09 Jun 2003
المشاركات: 4184
المدينة/البلد: البحرين
المشاركةتم ارسالها: Sat Jul 05, 2008 8:40 pm     
الرد بملاحظة

بسم الله الرحمن الرحيم

{ مَّا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِّن قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ }

سورة الأحزاب (4)

نحن نحب الزهراء ونكره ظالميها

الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله


أخي Al 8LB Al SALIM شكرا على تواجدكم الكريم

أسال الله بحق الزهراء المظلومة أن ينير دروبكم للحق

الرجوع للأعلى
عرض الملف الشخصي للعضو كتابة رسالة خاصة Send e-mail
   
الدرجة: 48 HP   6%    508/8477
   |   MP   100%    4047/4047
   |   EXP   49%    122/245
حسين البدر الجنس:ذكر
مشارك جديد

مشارك جديد



تاريخ الإنضمام: 02 Jul 2008
المشاركات: 5
المشاركةتم ارسالها: Sun Jul 06, 2008 3:02 am     سبحان الله حين تتمعن بكلام السيده الطاهرة (ع)
الرد بملاحظة

والله ان البدن ليهتز والرعشه من الراس الى الرجلين حين تقراء خطب الطاهره الصديقه عليها وعلى ابيها وبعلها وبنيها افضل الصلوات والسلام
الرجوع للأعلى
عرض الملف الشخصي للعضو كتابة رسالة خاصة Send e-mail
   
الدرجة: 1 HP   0%    0/18
   |   MP   100%    8/8
   |   EXP   44%    4/9
خادم الزهراء الجنس:ذكر
العضو الذهبي

العضو الذهبي



البلد::
$field_name

العمر: 38
تاريخ الإنضمام: 09 Jun 2003
المشاركات: 4184
المدينة/البلد: البحرين
المشاركةتم ارسالها: Wed Jan 21, 2009 2:52 am     
الرد بملاحظة

صلوات الله عليك أيتها الصديقة الطاهرة مولاتي فاطمة الزهراء


ثُمَّ عَطَفَتْ عَلى قَبْرِ النَّبِيِّ صلّى اللهُ عَلَيْهِ وآلِه وَقالَتْ:

قَدْ كان بَعْدَكَ أَنْباءٌ وَ هَنْبَثَةٌ لَوْ كُنْتَ شاهِدَها لَمْ تَكْبُرِ الخَطْبُ

إِنّا فَقَدْناكَ فَقْدُ الأَرْضِ وابِلُها وَاخْتَلَّ قَوِمُكَ فَاشْهَدْهُمْ وَقَدْ نَكِبوا

وَكُلُّ أَهْلٍ لَهُ قُرْبى وَمَنْزِلَةٌ عِنْدَ الإِلهِ عَلَى الأَدْنَيْنِ مُقْتَرِبُ

أَبْدَتْ رِجالٌ لَنا نَجْوى صُدورِهِمِ لَمّا مَضَيْتَ وَحالَتْ دونَكَ التُّرَبُ

تَجَهَّمَتْنا رِجالٌ واسْتُخفَّ بِنا لَمّا فُقِدْتَ وَكُلُّ الأَرْضِ مُغْتَصَبُ

وَكُنْتَ بَدْراً وَنُوراً يُسْتَضاءُ بِهِ عَلَيْكَ تُنْزَلُ مِنْ ذي العِزَّةِ الكُتُبِ

وَكانَ جِبْريلُ بِالآياتِ يونِسُنا فَقَدْ فُقِدْتَ فَكُلُّ الخَيْرِ مُحْتَجِبٌ

فَلَيْتَ قَبْلَكَ كانَ المَوْتُ صادَفَنا لِما مَضَيْتَ وَحالَتْ دونَكَ الكُتُبُ

إِنّا رُزِئْنا بِما لَمْ يُرْزَ ذُو شَجَنٍ مِنَ البَرِيَّةِ لا عُجْمٌ وَلا عَرَبُ
الرجوع للأعلى
عرض الملف الشخصي للعضو كتابة رسالة خاصة Send e-mail
   
الدرجة: 48 HP   6%    508/8477
   |   MP   100%    4047/4047
   |   EXP   49%    122/245
ام عبد المحسن الجنس:ذكر
مشارك جديد

مشارك جديد



تاريخ الإنضمام: 11 Mar 2009
المشاركات: 1
المشاركةتم ارسالها: Wed Mar 11, 2009 5:35 pm     يعطيكم العافية
الرد بملاحظة

يعطيكم العافية [/b]
الرجوع للأعلى
عرض الملف الشخصي للعضو كتابة رسالة خاصة Send e-mail
   
الدرجة: 1 HP   0%    0/18
   |   MP   100%    8/8
   |   EXP   0%    0/9
بوسعد الجنس:ذكر
مشارك جديد

مشارك جديد



البلد::
$field_name

العمر: 53
تاريخ الإنضمام: 07 Oct 2010
المشاركات: 2
المشاركةتم ارسالها: Sat Oct 16, 2010 10:15 pm     استفسار
الرد بملاحظة

ال[b]سلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
لفت نظري في الخطبة أمران أرجو من لديه علم أن يخبرني عنهما لو تكرم
الأول : سند الرواية وهل هي صحيحة ... والكتاب الذي وردت فيه
الثاني : الآيات ( {يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ} ،{وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ} المقصود بها والله أعلم وراثة النبوة وليست الوراثة المادية وأظن أن السيدة الزهراء عليها السلام أعلم الناس بهذا الأمر فكيف تقول الرواية أنها استشهدت بهما .
[/b]
الرجوع للأعلى
عرض الملف الشخصي للعضو كتابة رسالة خاصة Send e-mail
   
الدرجة: 1 HP   0%    0/18
   |   MP   100%    8/8
   |   EXP   11%    1/9
خادم الزهراء الجنس:ذكر
العضو الذهبي

العضو الذهبي



البلد::
$field_name

العمر: 38
تاريخ الإنضمام: 09 Jun 2003
المشاركات: 4184
المدينة/البلد: البحرين
المشاركةتم ارسالها: Sun Oct 17, 2010 1:39 am     
الرد بملاحظة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عزيزي بوسعد,


أولا وقبل أن أذكر لك المصادر التي نقلت هذه الخطبة الفدكية البليغة


ألا ترى معي أن هذه الخطبة التي ألقتها البضعة الطاهرة المطهرة
فاطمة الزهراء (صلوات الله عليها وعلى أبيها)
والتي هي القرآن الناطق كلام معجز متماسك فوق كلام البشر؟

هل ترى هذا الكلام الذي قالته فاطمة (عليها السلام)
هو كلام شاعر أو أن شخصا فصيحا يقدر على وضعه وصياغته؟

فأي شخص عادل وليس به جنون البقر ولا حاقد قد ختم الله على قلبه
سيعلم أن هذه الخطبة البليغة ليست إلا كلام معصوم ما ينطق عن الهوى

وفاطمة الزهراء (عليها السلام) من أهل الذكر أهل البيت (عليهم السلام)
وأهل البيت أعلم بالقرآن من غيرهم وهم العارفين بالآيات وتأويلها

فأبو بكر لم يستطع تكذيب فاطمة (صلوات الله عليها) فهو ادعى في النهاية
أن القوم أعطوه ما أعطوه وقلدوه ما تقلد وأن عليها أن تعاتبهم ولا تعاتبه


وفاطمة (عليها السلام) لم تدع له حجة ليحتج بها
وقد كذبت الحديث المفترى الذي نسبه أبو بكر لأبيها (صلى الله عليه وآله وسلم)
وبينت بأن ذلك الحديث لا يمكن أن يقوله النبي (ص) لأنه يتعارض مع كتاب الله

وكلام النبي (ص) لا يمكن أن يتعارض مع قول الله عز وجل لأن المصدر واحد
وهو الله عز وجل. فالنبي (ص) ما ينطق عن الهوى.


وإذا كانت النبوة بالوراثة فكيف الحال بابن النبي نوح (عليه السلام) الذي أهلكه الله عز وجل؟ ألا يرث النبوة من أبيه؟
وماذا عن هابيل وقابيل ألا يرثان النبوة من أبيهما آدم (عليه السلام) أم أن هابيل لم يكن صالحا؟
وأبناء النبي يعقوب (عليه السلام) لماذا أخوهم يوسف (عليه السلام) كان نبيا بينما أخوته لم يكونوا أنبياء؟

وهل أصبح جميع أبناء الإمام علي (ع) أئمة أم أن الله سبحانه وتعالى اصطفى حسنا وحسينا لمقام الإمامة؟

فاتصالهم بذرية الأنبياء هذا أمر لا شك فيه فهذه مشيئة الله عز وجل وحكمته أن يجعل نسبهم متصل.

فالمرجفين المشككين في أن أبو طالب وعبد المطلب قد ماتا على الكفر

لم يتدبروا قول الله تعالى:

( الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ , وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ )

الشعراء / الآية (218-219)



ومع أنني لم أشأ أن أن أجيب على سؤالك حول مصادر هذه الخطبة وهل هي صحيحة أم لا
وذلك لما لفاطمة الزهراء (عليها السلام) المظلومة من حساسية كبيرة وحراررة في قلوب شيعتها

فهذه الخطبة ليست للعميان الذين على قلوبهم غشاوة
فالعميان ليسوا بحاجة للمصادر لكي يصدقوا, فهم لم يأتوا ليروا الحق حقا فيتبعوه
فاعرف الحق تعرف أهله, ولعلمك فإن بعض المصادر مروية عن عائشة

فأنت تردد كلام أبي بكر, وغضضت بصرك علن رد فاطمة بنت رسول الله وعن البراهين الساطعة البينة من كتاب الله التي استشهدت بها البضعة الطاهرة, وأخذت تشكك في أنها عن فاطمة (صلوات الله عليها), فوالله لتردن مورد شيخك وسيدك على تجرئك على بنت رسول الله التي هي من أهل الذكر. ومن الذين قال فيهم رسول الله (ص) (لا تعلموهم فهم أعلم منكم).

أليس للذكر مثل حظ الانثيين؟ أنزلت آية تستثني منها فاطمة بنت رسول الله؟

وفي موضوع فدك ألم يقم النبي بإهداء فدك لفاطمة (عليها السلام) في حياته؟


ألا وَقَدْ قُلْتُ ما قُلْتُ عَلى مَعْرِفَةٍ مِنّي بِالْخَذْلَةِ الَّتِي خامَرَتْكُمْ، وَالغَدْرَةِ التِي اسْتَشْعَرَتْها قُلُوبُكُمْ، وَلكِنَّها فَيْضَةُ النَّفْسِ، وَنَفْثَةُ الْغَيْظِ، وَخَوَرُ الْقَنا، وَبَثَّةُ الصُّدُورِ، وَتَقْدِمَةُ الْحُجَّةِ.

فَدُونَكُمُوها فَاحْتَقِبُوها دَبِرَةَ الظَّهْرِ، نَقِبَةَ الْخُفِّ، باقِيَةَ الْعارِ، مَوْسُومَةً بِغَضَبِ اللهِ وَشَنارِ الْأَبَدِ، مَوْصُولَةً بِنارِ اللهِ الْمُوقَدَةِ الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ. فَبعَيْنِ اللهِ ما تَفْعَلُونَ {وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ}، وَأَنَا ابْنَةُ نَذِيرٍ لَكُمْ بَيْنَ يَدَيْ عَذابٍ شَديدٍ، ف {اعْمَلُواْ عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنَّا عَامِلُونَ , وَانتَظِرُوا إِنَّا مُنتَظِرُونَ}.



أَيُهَا الْمُسْلِمونَ أاُغْلَبُ عَلى ارْثِيَهْ يَا ابْنَ أبي قُحافَةَ! أفي كِتابِ اللّهِ أنْ تَرِثَ أباكَ، وِلا أرِثَ أبي؟ {لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا}، أَفَعَلى عَمْدٍ تَرَكْتُمْ كِتابَ اللّهِ، وَنَبَذْتُمُوهُ وَراءَ ظُهُورِكُمْ، اذْ يَقُولُ: {وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ}، وَقالَ فيمَا اقْتَصَّ مِنْ خَبَرِ يَحْيَي بْنِ زَكَرِيّا عليهما السلام اذْ قالَ رَبِّ {فَهَبْ لِي مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا , يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ} وَقَالَ: {وَأُوْلُواْ الأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللّهِ} وَقالَ: {يُوصِيكُمُ اللّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ} وقال: {إِن تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالأقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ}، وزَعَمْتُمْ أَلَا حِظوَةَ لِي، وَلا إرْثَ مِنْ أبي لارَحِمَ بَيْنَنَا!

أَفَخَصَّكُمُ اللهُ بِآيَةٍ أخْرَجَ مِنْها أبِي؟ أمْ هَلْ تَقُولًونَ أَهْلُ مِلَّتَيْنِ لا يَتَوارَثَانِ، وَلَسْتُ أَنَا وَأَبِي مِنْ أَهْلِ مِلَّةٍ واحِدَةٍ؟! أَمْ أَنْتُمْ أَعْلَمُ بِخُصُوصِ الْقُرْآنِ وَعُمُومِهِ مِنْ أَبِي وَابْنِ عَمّي؟ فَدُونَكَها مَخْطُومَةً مَرْحُولَةً. تَلْقاكَ يَوْمَ حَشْرِكَ، فَنِعْمَ الْحَكَمُ اللهُ، وَ الزَّعِيمُ مُحَمَّدٌ، وَالْمَوْعِدُ الْقِيامَةُ، وَعِنْدَ السّاعَةِ ما تَخْسِرُونَ، وَلا يَنْفَعُكُمْ إذْ تَنْدَمُونَ، {لِّكُلِّ نَبَإٍ مُّسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ}
,{فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَن يَأْتِيهِ عَذَابٌ يُخْزِيهِ وَيَحِلُّ عَلَيْهِ عَذَابٌ مُّقِيمٌ}



فَقَالَتْ عليها السلام: سُبْحانَ اللهِ! ما كانَ رَسُولُ اللهِ صلّى الله عليه وآلهِ عَنْ كِتابِ الله صادِفاً، وَلا لِأَحْكامِهِ مُخالِفاً، بَلْ كانَ يَتَّبعُ أَثَرَهُ، وَيَقْفُو سُورَهُ، أَفَتَجْمَعُونَ إلى الْغَدْرِ اْغتِلالاً عَلَيْهِ بِالزُّورِ ؛ وَهذا بَعْدَ وَفاتِهِ شَبِيهٌ بِما بُغِيَ لَهُ مِنَ الْغَوائِلِ فِي حَياتِهِ. هذا كِتابُ اللهِ حَكَماً عَدْلاً، وَناطِقاً فَصْلاً، يَقُولُ:

{يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ} ،{وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ} فَبَيَّنَ عَزَّ وَجَلَّ فيما وَزَّعَ عَلَيْهِ مِنَ الأَقْساطِ، وَشَرَّعَ مِنَ الفَرايِضِ وَالميراثِ، وَأَباحَ مِنْ حَظَّ الذُّكْرانِ وَالإِناثِ ما أَزاحَ عِلَّةَ المُبْطِلينَ، وأَزالَ التَّظَنّي وَالشُّبُهاتِ في الغابِرينَ، كَلاّ {بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ} فَقالَ أَبو بَكْرٍ: صَدَقَ اللهُ وَرَسولُهُ، وَ صَدَقَتِ ابْنَتَهُ؛ أَنْتِ مَعْدِنُ الحِكْمَةِ، وَمَوْطِنُ الهُدى وَ الرَّحْمَةِ، وَرُكْنُ الدِّينِ وَعَيْنُ الحُجَّةِ، لا أُبْعِدُ صوابَكِ، وَلا أُنْكِرُ خِطابَكِ هؤلاءِ المُسْلِمونَ بَيْنِيَ وبَيْنَكِ، قَلَّدوني ما تَقَلَّدْتُ، وَ باتِّفاقٍ مِنْهُمْ أَخَذْتُ ما أَخَذْتُ غَيْرَ مُكابِرٍ وَلا مُسْتَبِدٍّ وَلا مُسْتَأْثِرٍ، وِهُمْ بِذلِكَ شُهودٌ.

فَالتَفَتَتْ فاطِمَةُ عَلَيْها السَّلام وَقالَتْ: مَعاشِرَ النّاسِ المُسْرِعَةِ إِلى قِيلِ الباطِلِ، المُغْضِيَةِ عَلى الفِعْلِ القَبيحِ الخاسِرِ {أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا} كَلاّ بَلْ رانَ عَلى قُلوبِكُمْ ما أَسَأتُمْ مِنْ أَعْمالِكُمْ، فَأَخَذَ بِسَمْعِكُمْ وَأَبْصارِكُمْ، وَ لَبِئْسَ ما تَأَوَّلْتُمْ، وَساءَ ما أَشَرْتُمْ، وشَرَّ ما مِنْهُ اعتَظْتُمْ، لَتَجِدَنَّ _ وَاللهِ_ مَحْمِلَهُ ثَقيلاً، وَ غِبَّهُ وَبيلاً إِذا كُشِفَ لَكُمُ الغِطاءُ، وَبانَ ما وَراءَهُ الضَراءُ، {وَبَدَا لَهُم مِّنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ} , {وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْمُبْطِلُونَ}.



ومه أننا لا نرى حاجة لذكر المصادر لأن البصير لا يسأل عن المصادر بعد أن يقرأ هذه الخطبة.



مصاادر الخطبة :

1 - السيد مرتضى علم الهدى المتوفي 436 في كتاب ( الشافي ) يروي هذه الخطبة باسناده عن عروة عن عائشة .

2 - السيد ابن طاووس في كتاب ( الطرائف ) باسناده عن الزهري عن عائشة .
3 - الشيخ الصدوق باسناده عن زينب بنت علي عليهما السلام .
4 - ويروي بطريق آخر باسناده عن زيد بن علي الشهيد عن عمته زينب بنت علي عن أمها فاطمة الزهراء عليها السلام .
5 - وهكذا يروي باسناده عن أحمد بن محمد بن جابر عن زينب بنت علي علهما السلام .
6 - ابن أبي الحديد في شرحه على نهج البلاغة يروي عن كتاب ( السقيفة ) تأليف أحمد بن عبد العزيز الجوهري بأربعة طرق .
( أ ) باسناده عن رجال من أهل البيت عن زينب بنت علي عليها السلام .
( ب ) باسناده عن الإمام الصادق جعفر بن محمد عليهما السلام .
( ج ) باسناده عن الإمام الباقر بن علي عليهما السلام .
( د ) باسناده عن عبد الله بن الحسن عليهما السلام .
7 - علي بن عيسى الأربلي في كتابه ( كشف الغمة ) يروي عن كتاب ( السقيفة ) للجوهري .
8 - المسعودي في ( مروج الذهب ) يشير إلى هذه الخطبة .
9 - الطبرسي في كتاب ( الاحتجاج ) .
10 - أحمد بن أبي طاهر في كتاب ( بلاغات النساء ) إلى غير هؤلاء ممن يطول الكلام بذكرهم ، وإسناد هذه الخطبة إلى السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام من الأمور المسلمة عند أهل العلم من المؤرخين وغيرهم .



والمزيد ( هنا )



وإليك هذا أيضا من مناظرة ابن رسول الله (ص) الإمام علي بن موسى الرضا (عليه السلام) مع أرباب المذاهب الإسلامية الذين اجتمعوا بكل ما لديهم في مجلس المأمون لمناظرته


قال الإمام الرضا ( عليه السلام ) :

وأمّا الخامسة : فقولُ الله عزَّ وجلَّ : ( وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ ) خصوصية خصَّهم الله العزيز الجبّار بها ، واصطفاهم على الأُمّة ، فلمّا نزلت هذه الآية على رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال : ادعوا لي فاطمة فدعوها له .

فقال : يا فاطمة ، قالت : لبيّك يا رسول الله ، فقال : إنَّ فدك لم يُوجَف عليها بخيل ولا ركاب ، وهي لي خاصَّة دون المسلمين ، وقد جعلتها لك لما أمرني الله به فخُذيها لك ولولدك ، فهذه الخامسة .




قال ( عليه السلام ) : ( من قول الله : ( وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا وَإِبْرَاهِيمَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِمَا النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ فَمِنْهُم مُّهْتَدٍ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ ) ، فصارت وراثة النبوَّة والكتاب في المهتدين دون الفاسقين ، أمّا علمتم أنَّ نوحاً سأل ربّه ، ( فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابُنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ ) ، وذلك أنَّ الله وعده أن ينجيه وأهلَه ، فقال له ربُّه تبارك وتعالى : ( إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلاَ تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَن تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ ) .

فقال المأمون : فهل فضَّل الله العترة على سائر الناس ؟

فقال الرضا ( عليه السلام ) : ( إنَّ الله العزيز الجبّار فضّل العترة على سائر الناس في محكم كتابه ) .

قال المأمون : أين ذلك من كتاب الله ؟

فقال الرضا ( عليه السلام ) : ( في قوله تعالى : ( إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ ) ، وقال الله في موضع آخر : ( أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَآ آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُم مُّلْكًا عَظِيمًا ) .

ثمّ ردَّ المخاطبة في أثر هذا إلى سائر المؤمنين فقال : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ ) ، يعني الذين أورثهم الكتاب والحكمة وحُسِدوا عليهما بقوله : ( أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَآ آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُم مُّلْكًا عَظِيمًا ) ، يعني الطاعة للمصطفين الطاهرين ، والمُلْكُ هاهنا الطاعة لهم ) .

قالت العلماء : هل فسَّر الله تعالى الاصطفاء في الكتاب ؟

فقال الرضا ( عليه السلام ) : ( فسَّر الاصطفاء في الظاهر سوى الباطن في اثني عشر موضعاً ، فأوّل ذلك قول الله : ( وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ ) ـ ورهطك المخلصين ـ هكذا في قراءة أُبيّ بن كعب ، وهي ثابتةٌ في مصحف عبد الله بن مسعود ، فلمّا أمر عثمان زيدَ ابن ثابت أن يجمع القرآن خَنَسَ هذه الآية ، وهذه منزلةٌ رفيعة وفضلٌ عظيم ، وشرف عال حين عنى الله عزَّ وجلَّ بذلك الآل ، فهذه واحدة .

والآية الثانية في الاصطفاء قول الله : ( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ) ، وهذا الفضل الذي لا يجحده معاند لأنَّه فضلٌ بيِّن .

والآية الثالثة حين ميَّز الله الطاهرين من خلقه أمر نبيَّه في آية الابتهال ، فقال : ( فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةُ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ ) ، فأبرز النبي ( صلى الله عليه وآله ) عليّاً والحسنَ والحسينَ وفاطمةَ ( عليهم السلام ) فقَرَن أنفسهم بنفسه .

فهل تدرون ما معنى قوله : ( وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ) ؟ .

قالت العلماء : عنى به نفسَه .

قال أبو الحسن ( عليه السلام ) : ( غلطتم ، إنّما عنى به عليّاً ( عليه السلام ) ، وممّا يدلُّ على ذلك قولُ النبي ( صلى الله عليه وآله ) حين قال : ( لينتهينَّ بنو وليعةَ ، أو لأبعثنَّ إليهم رجلاً كنفسي ، يعني عليّاً ( عليه السلام ) .

فهذه خصوصيَّة لا يتقدَّمها أحدٌ ، وفضل لا يختلف فيه بشر ، وشرف لا يسبقه إليه خلقٌ ; إذ جعل نفسَ عليٍّ ( عليه السلام ) كنفسه فهذه الثالثة .


مناظرة الإمام الرضا ( عليه السلام ) مع أرباب المذاهب الإسلامية


وإذا شئت كذلك أزيدك ب وصية أبو بكر وصية أبو بكر ( ثلاث وددت ...) التي اعترف فيها بالهجوم على دار الزهراء

فابحث عنه بنفسك لتعرف ماذا فعله الظالم في حق بنت رسول الله (صلوات الله عليها وعلى أبيها)



قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) :

( فاطمة بضعة مني فمن آذاها فقد آذاني ومن آذاها بعد موتي كمن آذاها في حياتي ومن آذني فقد آذى الله )

ثم تلا قوله تعالى: ( إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِينًا )



اللهم صلِّ وسلم على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

اللهم عجل فرجهم وإلعن أعدائهم من الأولين والآخرين


اللهم إلعن ظالم مولاتنا فاطمة بن رسول الله وضاعف عليه العذاب الأليم

{أَلاَ تُقَاتِلُونَ قَوْمًا نَّكَثُواْ أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّواْ بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُم بَدَؤُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ إِن كُنتُم مُّؤُمِنِينَ}

ألا لعنة الله على الناكثين المنقلبين على أعقابهم


فَنِعْمَ الْحَكَمُ اللهُ، وَ الزَّعِيمُ مُحَمَّدٌ، وَالْمَوْعِدُ الْقِيامَةُ، وَعِنْدَ السّاعَةِ ما تَخْسِرُونَ، وَلا يَنْفَعُكُمْ إذْ تَنْدَمُونَ، {لِّكُلِّ نَبَإٍ مُّسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ}
,{فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَن يَأْتِيهِ عَذَابٌ يُخْزِيهِ وَيَحِلُّ عَلَيْهِ عَذَابٌ مُّقِيمٌ}


والسلام
الرجوع للأعلى
عرض الملف الشخصي للعضو كتابة رسالة خاصة Send e-mail
   
الدرجة: 48 HP   6%    508/8477
   |   MP   100%    4047/4047
   |   EXP   49%    122/245
خادم الزهراء الجنس:ذكر
العضو الذهبي

العضو الذهبي



البلد::
$field_name

العمر: 38
تاريخ الإنضمام: 09 Jun 2003
المشاركات: 4184
المدينة/البلد: البحرين
المشاركةتم ارسالها: Sun Oct 17, 2010 2:00 am     
الرد بملاحظة

وهنا أذكر لك المزيد من المصادر التي بحث عنها أحد الأخوة جزاه الله خيرا



قال العلامة العلامة المجلسي رحمه الله في البحار: ج8، ط الكمباني، ص108 ـ109 قال: اعلم أن هذه الخطبة من الخطب المشهورة التي روتها الخاصة والعامة بأسانيد متظافرةوإنما أوردت الأسانيد هنا ليعلم أنه روي هذه الخطبة بأسانيد جمة.


و ما وقفت عليه شخصياً من مصادر و أسانيد الخطبة الفدكية :



من روى الخطبة عن الزهراء عليها السلام :


1- العقيلة زينب بنت علي عن الزهراء عليهم السلام


ومما روى عنها الإمام السجاد علي بن الحسين عليه السلام :


1- ( دلائل الإمامة للطبري صـ 23 ) : وأخبرني أبو الحسين محمد بن هارون بن موسى التلعكبري ، قال : حدثنا أبي ( رضي الله عنه ) ، قال : حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد الهمداني ، قال حدثني محمد بن المفضل بن إبراهيم بن المفضل بن قيس الأشعري ، قال : حدثنا علي بن حسان ، عن عمه عبد الرحمان بن كثير ، عن أبي عبد الله جعفر بن محمد ( عليه السلام ) ، عن أبيه ، عن جده علي بن الحسين ، عن عمته زينب بنت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) ، قالت : لما أجمع أبو بكر على منع فاطمة ( عليها السلام ) فدكا .( الخطبة )

و السند صحيح على شرط ابن قولويه و القمي .

2- وحدثنا محمد بن المفضل بن إبراهيم الأشعري ، قال :حدثني أبي ، قال : حدثنا أحمد بن محمد بن عمرو بن عثمان الجعفي ، قال : حدثني أبي ، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جده علي بن الحسين ، عن عمته زينب بنت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) ، وغير واحد من أن فاطمة لما أجمع أبو بكر على منعها فدكا . ( الخطبة )


ومما روى عنها رجال بني هاشم :



3-( نفس المصدر السابق ) وحدثني القاضي أبو إسحاق إبراهيم بن مخلد بن جعفر [ بن مخلد ] بن سهل ابن حمران الدقاق ، قال : حدثتني أم الفضل خديجة بنت محمد بن أحمد بن أبي الثلج ، قال : حدثنا أبو عبد الله محمد بن أحمد الصفواني ، قال : حدثنا أبو أحمد عبد العزيز ابن يحيى الجلودي البصري ، قال : حدثنا محمد زكريا ، قال : حدثنا جعفر [ بن محمد ] بن عمارة الكندي ، قال : حدثني أبي ، عن الحسن بن صالح بن حي -قال : وما رأت عيناي مثله- قال : حدثني رجلان من بني هاشم ، عن زينب بنت علي ( عليه السلام ) ، قالت : لما بلغ فاطمة إجماع أبي بكر على منع فدك ، وانصراف وكيلها عنها ، لاثت خمارها . . . وذكر الحديث . ( الخطبة )



4- قال الصدوق رحمه الله في علل الشرائع : أخبرنا علي بن حاتم، عن محمد بن مسلم، عن عبد الجليل الباقطاني، عن الحسن بن موسى الخشاب، عن عبد الله بن محمد العلوي، عن رجال من أهل بيته، عن زينب بنت علي عليهما السلام، عن فاطمة عليها السلام بمثله.
( الخطبة )

5- العلامة ابن أبي الحديد المعتزلي، قال في (شرح النهج) ج16، ص252 ذيل كتابه عليه السلام إلى عثمان بن حنيف وقال أيضاً ص210: وجميع ما نورده في هذا الفصل من كتاب أبي بكر أحمد بن عبد العزيز الجوهري في السقيفة وفدك وما وقع من الاختلاف والاضطراب عقيب وفاة النبي صلى الله عليه وآله. وأبو بكر الجوهري هذا عالم، محدث، كثير الأدب، ثقة، ورع، أثنى عليه المحدثون ورووا عنه مصنفاته... قال أبو بكر: فحدثني محمد بن زكريا قال: حدثني جعفر بن محمد بن عمارة الكندي قال: حدثني أبي، عن الحسين بن صالح بن حي قال: حدثني رجلان من بني هاشم، عن زينب بنت علي بن أبي طالب عليه السلام . ( الخطبة )



ومما روى عنها زيد بن علي الشهيد عليه السلام :



6- قال الصدوق رحمه الله ( نفس المصدر ) أخبرني علي بن حاتم، عن ابن أبي عمير، عن محمد بن عمارة، عن محمد بن إبراهيم المصري، عن هارون بن يحيى، عن عبيد الله بن موسى العبسي، عن حفص الأحمر، عن زيد بن علي، عن عمته زينب بنت علي عليهما السلام، عن فاطمة عليها السلام. ( الخطبة )



7-دلائل الإمامة صـ 33 قال الطبري قال الصفواني (محمد بن أحمد بن عبد الله بن قضاعة شيخ الطائفة وثقه النجاشي و الشيخ وطريقه صحيح) وحدثنا العباس بن بكار قال حدثنا حرب بن ميمون عن زيد بن علي عن آبائه عليهم السلام قالوا لما بلغ فاطة عليها السلام إجماع أبي بكر على منعها فدك . ( الخطبة )


8- أخرج العلامة أحمد بن أبي طاهر المعروف بابن طيفور، من أبناء خراسان، ولد ببغداد سنة 204، وتوفي سنة 280 هجرية. قال في كتابه القيم (بلاغات النساء)، ص12: (قال أبو الفضل: ذكرت لأبي الحسين زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ـ صلوات الله عليهم ـ كلام فاطمة عليها السلام عند منع أبي بكر فدك إياها، وقلت له: إن هؤلاء يزعمون أنه مصنوع وأنه من كلام أبي العيناء (الخبر منسوق البلاغة على الكلام) ، فقال لي: رأيت مشايخ آل أبي طالب يروونه عن آبائهم ويعلمونه أبناءهم، وقد حدثنيه أبي، عن جدي، يبلغ به فاطمة على هذه الحكاية. ( الخطبة ) ( و الظاهر أن ابن طيفور ينقل عن ابيه لأنه ليس معاصراً لزيد الشهيد وقد سقط أسمه هنا لما ينقله عنه أبي أبي حديد في النهج وسيأتي ) .


9- قال ابن طيفور في صـ 14 : قال: حدثني جعفر بن محمد رجل من أهل ديار مصر لقيته بالرافقة قال: حدثني أبي قال: أخبرنا موسى بن عيسى قال: أخبرنا عبد الله بن يونس قال: أخبرنا جعفر الأحمر، عن زيد بن علي رحمة الله عليه عن عمته زينب بنت الحسين عليهما السلام قالت: لما بلغ فاطمة عليها السلام إجماع أبي بكر على منعها فدك لاثت خمارها ـ الخبر . ( الخطبة )




10- العلامة ابن أبي الحديد المعتزلي، قال في (شرح النهج) ج16، ص252 ذيل كتابه عليه السلام إلى عثمان بن حنيف (45): قال المرتضى: وأخبرنا أبو عبد الله المرزباني قال: حدثني علي بن هارون قال: أخبرني عبيد الله بن أحمد بن أبي طاهر، عن أبيه قال: ذكرت لأبي الحسين زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام كلام فاطمة عليها السلام عند منع أبي بكر إياها فدك ( الخطبة )، فقلت له: إن هؤلاء يزعمون أنه مصنوع وأنه من كلام أبي العيناء، لأن الكلام منسوق البلاغة، فقال لي: رأيت مشايخ آل أبي طالب يروونه عن آبائهم ويعلمونه أولادهم، وقد حدثني به أبي عن جدي يبلغ به فاطمة عليها السلام على هذه الحكاية. وقد رواه مشايخ الشيعة وتدارسوه قبل أن يوجد جد أبي العيناء .
( وهنا تصريح بالتواتر بنقل مشايخ آل أبي طالب عن آبائهم و يعلمونه أولادهم حتى قبل ولادة جد أبي العيناء و هذا قد توفي في 283 هـ ) .



ومما روى عنها المحدث أحمد ابن محمد بن جابر :



11- روى الصدوق (ره) بعض فقراتها المتعلقة بالعلل في (علل الشرايع) عن ابن المتوكل عن السعد آبادي، عن البرقي، عن إسماعيل بن مهران، عن أحمد ابن محمد بن جابر، عن زينب بنت علي عليه السلام.


2- ابن عباس رضي الله عنه حبر الأمة

12- ( دلائل الإمامة صـ 31-32 للطبري) : حدثني أبو المفضل محمد بن عبد الله ، قال : حدثنا أبو العباس أحمد ابن محمد بن سعيد الهمداني ، قال : حدثنا أحمد بن محمد بن عثمان بن سعيد الزيات ،قال : حدثنا محمد بن الحسين القصباني ، قال : حدثنا أحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي السكوني ، عن أبان بن عثمان الأحمر ، عن أبان بن تغلب الربعي ، عن عكرمة ، عن ابنعباس ، قال : لما بلغ فاطمة ( عليها السلام ) إجماع أبي بكر على منع فدك . . .( الخطبة)




3- عبد الله بن الحسن بن الحسن عليه السلام




13- ( دلائل الإمامة صـ 33) قال الصفواني : وحدثني محمد بن محمد بن يزيد مولى بني هاشم ، قال : حدثني عبد الله بن محمد بن سليمان ، عن عبد الله بن الحسن بن الحسن ، عن جماعة من أهله . . . وذكر الحديث ( الخطبة )

( و عبد الله بن الحسن بن الحسن يروي عن أمه فاطمة بنت الحسين عليه السلام و عن زيد بن علي عليه السلام كما في الدلائل صـ 42 – 43 وهم المقصود بجماعة من أهله ) .



14- ( بلاغات النساء صـ 12) قال ابن طيفور عن أبيه : قال ابو الحسين زيد بن علي بن أبي طالب وقد حدث به الحسن بن علوان عن عطية العوفي أنه سمع عبد الله بن الحسن يذكره عن أبيه ثم قال أبو الحسين: وكيف يذكر هذا من كلام فاطمة فينكرونه وهم يروون من كلام عائشة عند موت أبيها ما هو أعجب من كلام فاطمة يتحققونه لولا عداوتهم لنا أهل البيت. ثم ذكر الخطبة .


15- العلامة ابن أبي الحديد المعتزلي، قال في (شرح النهج) ج16، ص210 ينقل عن الجوهري يقول : قال أبو بكر: وحدثني أحمد بن محمد بن يزيد، عن عبد الله بن محمد بن سليمان، عن أبيه، عن عبد الله بن حسن بن الحسن، قالوا جميعاً: لما بلغ فاطمة عليها السلام إجماع أبي بكر على منعها فدك، لاثت خمارها وأقبلت في لمة من حفدتها ـ إلى آخر الخطبة .


4- السيدة عائشة بنت ابي بكر



16- وأخرج العلامة ابن ابي حديد في النهج جـ 16 أيضاً طريقاً آخر ص 249، قال: أخبرنا أبو عبيد الله محمد بن عمران المرزباني قال: حدثني محمد بن أحمد الكاتب قال: حدثنا أحمد بن عبيد بن ناصح النحوي قال: حدثني الزيادي قال: حدثنا الشرقي بن القطامي، عن محمد بن إسحاق قال: حدثنا صالح بن كيسان، عن عروة، عن عائشة قالت: لما بلغ فاطمة إجماع أبي بكر على منعها فدك، لاثت خمارها على رأسها ـ الحديث.( الخطبة )




5- الإمام محمد بن علي الباقر عليه السلام




17- و أخرج العلامة ابن ابي الحديد في جـ 16 صـ 210 نقلا عن الجوهري : وقال جعفر بن محمد بن علي بن الحسين، عن أبيه. ( الخطبة ) .


18- و أخرج العلامة ابن ابي الحديد في جـ 16 صـ 210 نقلا عن الجوهري قال أبو بكر: وحدثني عثمان بن عمران العجيفي، عن نائل بن نجيح بن عمير بن شمر عن جابر الجعفي، عن أبي جعفر محمد بن علي عليهما السلام. ( الخطبة )


19- ( دلائل الإمامة صـ 33 ) قال الطبري : قال الصفواني : وحدثني أبي ، عن عثمان ، قال : حدثنا نائل بن نجيح ، عن عمرو بن شمر ، عن جابر الجعفي ، عن أبي جعفر محمد بن علي الباقر ( عليه السلام ) . . .وذكر الحديث . ( الخطبة )



6- الراوية النسابة هشام بن محمد بن سائب الكلبي


20- ( دلائل الإمامة صـ 33 ) قال الطبري : قال الصفواني و حدثنا عبد الله بن ضحاك قال حدثنا هشام بن محمد عن أبيه ( الخطبة )



( قال النجاشي رحمه الله عن هشام بن محمد بن سائب : المشهوربالفضل والعلم ، وكان يختص بمذهبنا ، وله الحديث المشهور ، قال : اعتللت علة عظيمة نسيت علمي ، فجلست إلى جعفر بن محمد عليه السلام ، فسقاني العلم في كأس فعاد إلي علمي .وكان أبو عبد الله عليه السلام يقربه ويدنيه ويبسطه ).

( قال السيد الخوئي قدس سره عن محمد بن سائب : 10839 - محمد بن سايب بن بشر :أبو النضر ( أبو النصر ) ،الكلبي الكوفي : من أصحاب الصادق عليه السلام ، رجال الشيخ ( 144 ) .وعده في أصحاب الباقر عليه السلام أيضا ( 25 ) ، قائلا : " محمد بن سايب الكلبي " .)


7- ابن عوانة




21- ( دلائل الإمامة صـ 33 ) قال الطبري : قال الصفواني و حدثنا عبد الله بن ضحاك قال حدثنا هشام بن محمد عن أبيه وابن عوانة ( الخطبة )




8- المحدث ابن عائشة


22- ( دلائل الإمامة صـ 33) قال الطبري : قال الصفواني : وحدثنا ابن عائشة ببعضه . (الخطبة )

(وهو عبيد الله بن محمد بن حفص ، ويعرف بابن عائشة لأنه من ولد عائشة بنت طلحة ، وثقه أبو حاتم وغيره ، وروى بعض حديث فدك محمد بن زكريا ، عن ابن عائشة ، عن أبيه ، عن عمه . :سير أعلام النبلاء 10 : 564 ).



7- المؤرخ لوط بن يحيى ابي مخنف توفي 281 هـ



23 - قال النجاشي : " لوط بن يحيى بن سعيد بن مخنف بن سالم ( سليم ظ ) الازدي الغامدي : أبومخنف ، شيخ أصحاب الاخبار بالكوفة ووجههم ، وكان يسكن إلى ما يرويه ، وصنف كتبا كثيرة ، منها : كتاب السقيفة .

وقال الشيخ ( 585 ) : " لوط بن يحيى : يكنى أبا مخنف ، من أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام ، ومن أصحاب الحسن والحسين عليهما السلام ، على ما زعم الكشي ، والصحيح أن أباه كان من أصحاب علي عليه السلام ، وهو لم يلقه ، له كتب كثيرة في السير ،

وله كتاب : خطبة الزهراء عليها السلام ، أخبرنا بها أحمد بن محمد بن موسى ، عن ابن عقدة ، عن يحيى بن زكريا بن شيبان ، عن نصر بن مزاحم ، عن أبي مخنف ، عن عبدالرحمان بن جندب ( حبيب ) ، عن أبيه .

و سند النجاشي لا يقل عن الحسن


8- المحدث المؤرخ إبراهيم الثقفي ابي إسحاق المتوفى 283 هـ


24- قال العلامة آغا بزركـَ الطهراني في كتابه الذريعة : (كتاب فدك) لابي اسحاق ابراهيم الثقفى م 283. ذكره النجاشي و (الفهرست).





9- المؤرخ جعفر بن بكير الخياط



25- قال العلامة آغا بزرك في الذريعة : (270: الفدك) أو رسالة في قصة الفدك، لجعفر بن بكير بن جعفر الخياط، وفيها حكاية فدك وخطبة الزهراء اوله [ الحمد لله رب العالمين.. قال العبد.. جعفر بن بكير بن جعفر الخياط ] وآخره [ ونفاسها الاعظم والصلاة والسلام على سيدنا محمد.. واوردنا حوضهم، آمين آمين يا رب العالمين ] يوجد نسخة منه في (كلية الحقوق: 227 ج) في ثلاث عشرة ورقة غير مؤرخة الا انها ترجع إلى القرن الثاني عشر. كما في فهرسها 1: 406.

و قال السيد الخوئي قدس سره عن جعفر بن بكير : (2144 - جعفر بن بكير روى عن يونس ( يوسف ) بن يعقوب ، وروى عنه محمد بن أحمد بن الربيع الأقرع ، ذكره الكشي فيما ورد في الواقفة ، بعد ترجمة علي بن سويد السائي ( 329 ) .




10 – الشيخ غلام ابي جيش




26- قال العلامة غا بزرك في الذريعة : (271: كتاب فدك) والكلام فيه. للشيخ المتكلم طاهر، غلام ابى الجيش، قرء عليه الشيخ المفيد في اوائل امره، قاله النجاشي. وعده ابن النديم من متكلمي الشيعة.

11- المحدث عبد الرحمان كثير الهاشمي


27- قال العلامة في الذريعة : (272: كتاب فدك) لعبد الرحمان كثير الهاشمي ذكره النجاشي.


12- الشيخ عبيد الله بن ابي زيد أحمد بن يعقوب بن نصر الانباري المتوفي356 هـ



28- قال العلامة في الذريعة : (273: كتاب فدك) لابي طالب عبيد الله بن ابى زيد احمد بن يعقوب بن نصر الانباري، المتوفى 356.



13- الشيخ ابي الجيش مظفر بن محمد بن أحمد البخلي المتوفى 367 هـ



29- قال العلامة في الذريعة :(275: كتاب فدك) لابي الجيش مظفر بن محمد بن احمد البلخى الخراساني المتكلم المشهور، المتوفى 367، وهو تلميذ ابى سهل النوبختى، وشيخ شيخنا المفيد.


14- ابي الحسن يحيى بن زكريا الترماشيري



30 – قال العلامة في الذريعة : (276: كتاب فدك) لابي الحسين يحيى بن زكريا الترماشيرى، صاحب (شمس الذهب)، المذكور في 14: 222 كما ذكره النجاشي. ويأتى كتاب (كلام فاطمة في فدك) .


15 – السيد ابي محمد الاطروش الحسيني توفي في 302 هـ او 402 هـ



31- قال العلامة آغا بزرك في الذريعة : (278: كتاب فدك والخمس) للسيد الشريف ابي محمد الاطروش، الحسن بن على بن الحسن بن عمر بن على السجاد ع، جد الشريف المرتضى لامه، فاطمة بنت الحسن بن احمد بن ابي محمد المذكور، وصاحب كتاب (الامامة) توفى بآمل طبرستان في الثانية بعد الثلاثمأة أو الرابعة بعدها .




16- المؤرخ الأمين علي بن الحسين المسعودي توفي 333هـ



32ـ المؤرخ الأمين علي بن الحسين المسعودي، قال في (مروج الذهب) ج2، ص311: وأخبار من قعد عن البيعة ومن بايع، وما قالت بنو هاشم، وما كان من قصة فدك، وما قاله أصحاب النص والاختيار في الإمامة، ومن قال بإمامة المفضول وغيره، وما كان من فاطمة وكلامها متمثلة حين عدلت إلى قبر أبيها عليه السلام.




17- المحدث الثقة أحمد بن موسى بن مردويه توفي في سنة 410 هـ


33- قال العلامة المجلسي في البحار: ج8، ط الكمباني، ص108 ـ109 : وروى السيد ابن طاووس (ره) في كتاب (الطرائف) موضع الشكوى والاحتجاج من هذه الخطبة عن الشيخ أسعد بن شفروة في كتاب (الفائق) عن الشيخ المعظم عندهم الحافظ الثقة بينهم أحمد بن موسى بن مردويه الأصفهاني .

مستدركات علم رجال الحديث - الشيخ علي النمازي الشاهرودي - ج 1 - ص 495
1 - أحمد بن موسى بن مردويه الأصفهاني : من ثقات أعلام العامة عندهم مشهور بابن مردويه ، شيخ معظم عندهم له كتاب المناقب . وروى في كتابه خطبة فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) كما في كمبا ج ص 1098
.

18 – ابن الاثير توفي 630 هـ



34ـ العلامة اللغوي والإمام الأدبي: ابن الأثير، قال في (النهاية) في مادة (لمة): في حديث فاطمة: (إنها خرجت في لمة من نسائها، تتوطأ ذيلها، إلى أبي بكر فعاتبته).

19- ابن منظور توفي 711 هـ



35ـ العلامة في اللغة والأدب، ابن المنظور، قال في (لسان العرب) في مادة (لم): وفي حديث فاطمة رضوان الله عليها: إنها خرجت في لمة من نسائها تتوطأ ذيلها إلى أبي بكر فعاتبته.

20- ابي منصور الطبرسي توفي في القرن السادس-

36- قال الطبرسي في الإحتجاج صـ 97 : روى عبد الله بن الحسن بإسناده عن آبائه عليهم السلام . ( الخطبة )

20- العلامة أبي الحسن علي بن عيسى بن أبي الفتح الأربلي قدس سره توفي سنة 693 هـ


37- العلامة الإربلي (ره)، كشف الغمة: ج1، ص479 قال: فلنذكر خطبة فاطمة عليها السلام فإنها من محاسن الخطب وبدايعها، عليها مسحة من نور النبوة، وفيها عقبة من أرج الرسالة، وقد أوردها المؤالف والمخالف، ونقلتها من كتاب (السقيفة) عن عمر بن شبة تأليف أبي بكر أحمد بن عبد العزيز الجوهري من نسخة قديمة مقروة على مؤلفها المذكور، قرأت عليه في ربيع الآخر سنة اثنتين وعشرين وثلاثمائة، روى عن رجاله من عدة طرق: أن فاطمة عليها السلام لما بلغها إجماع أبي بكر على منعها فدكاً لاثت خمارها وأقبلت في لميمة من حفدتها ـ .



21- السيد ابن طاووس رحمه الله توفي سنة 694 هـ -


38 - قال العلامة المجلسي في البحار: ج8، ط الكمباني، ص108 ـ109 : وروى السيد ابن طاووس (ره) في كتاب (الطرائف) موضع الشكوى والاحتجاج من هذه الخطبة عن الشيخ أسعد بن شفروة في كتاب (الفائق) عن الشيخ المعظم عندهم الحافظ الثقة بينهم أحمد بن موسى بن مردويه الأصفهاني .



22- السيد عبد الحسين شرف الدين الموسوي قدس سره



39- قال العلامة الإمام السيد شرف الدين (ره) النص والاجتهاد: المورد 7، هامش الصفحة 106 ـ107.: السلف من بني علي وفاطمة يروي خطبتها في ذلك اليوم لمن بعده، ومن بعده رواها لمن بعده حتى انتهت إلينا يداً عن يد، فنحن الفاطميون نرويها عن آبائنا، وآباؤنا يروونها عن آبائهم، وهكذا كانت الحال في جميع الأجيال إلى زمن الأئمة من أبناء علي وفاطمة، ودونكموها في كتاب (الاحتجاج) للطبرسي، وفي (بحار الأنوار)، وقد أخرجها من أثبات الجمهور وأعلامهم أبو بكر أحمد بن عبد العزيز الجوهري في كتاب (السقيفة) و(فدك) بطرق وأسانيد ينتهي بعضها إلى السيدة زينب بنت علي وفاطمة، وبعضها إلى الإمام أبي جعفر محمد الباقر، وبعضها إلى عبد الله بن الحسن بن الحسن يرفعونها جميعاً إلى الزهراء كما في ص78 من المجلد الرابع من شرح النهج الحميدي. وأخرجها أيضاً أبو عبيد الله محمد بن عمران المرزباني بالإسناد إلى عروة بن الزبير، عن عائشة ترفعها إلى الزهراء كما في ص93 من المجلد الرابع من شرح النهج. وأخرجها المرزباني أيضاً كما في ص94 من المجلد المذكور بالإسناد إلى أبي الحسين زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب، عن أبيه، عن جده يبلغ بها فاطمة عليها السلام، ونقل ثمة عن زيد أنه قال: رأيت مشايخ آل أبي طالب يروونها عن آبائهم ويعلمونها أولادهم.




23 - الأستاذ توفيق أبو علم


40- قال في كتابه القيم (أهل البيت)، ص157: أوتيت الزهراء رضوان الله عليها كسائر أهل البيت حظاً عظيماً من الفصاحة والبلاغة. فكلامها متناسب الفقر، متشاكل الأطراف، تملك القلوب بمعانيه، وتجذب النفوس بمحكم أدائه ومبانيه، فهي في البيان من أغزر القوم مادة، وأطولهم باعاً، وأمضاهم سليقة، وأسرعهم خاطراً، وإنه ليتبين ذلك خاصة في خطبتها وكلامها في بيعة أبي بكر، وخلافها معه بشأن فدك. (ثم نقل الخطبة من (بلاغات النساء)، وقال بعد تمام الخطبة): والمشهور عن السيدة الزهراء ـ رضي الله عنها ـ إنها كانت قوية العارضة، خطيبة بارعة، إذا ما انتبرت المنابر هزت القلوب والمشاعر، وإن خطبتها على جمهرة من المهاجرين والأنصار آية على ثبت بديهتها وحضور ذهنها.

24 العلامة المحقق عمر رضا كحالة



41- قال في (أعلام النساء) ج4، ص116: لما جمع أبو بكر على منع فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله من فدك وبلغ ذلك فاطمة، لاثت خمارها ـ الحديث.
الرجوع للأعلى
عرض الملف الشخصي للعضو كتابة رسالة خاصة Send e-mail
   
الدرجة: 48 HP   6%    508/8477
   |   MP   100%    4047/4047
   |   EXP   49%    122/245
عرض المشاركات قبل:   
الصفحة 3 من 4 انتقل الى صفحة السابق  1, 2, 3, 4  التالي
كتابة موضوع جديد   الرد على الموضوع
لا تستطيع المشاركة بمواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع التصويت في هذا المنتدى
لا تستطيع ارفاق الملفات في هذا المنتدى
تستطيع تنزيل الملفات في هذا المنتدى
اضافة هذا الموضوع الى القائمة المفضلة
Printable version
تعيين الموضوع غير مقروء
انتقل الى:  
تم إنشاء الصفحة في 0.45 ثانية. SQL إستعلامات: 138