منتديات البحرين




اذا لم تظهر الصفحة مباشرة! إضغط هنا
 

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 

كتابة موضوع جديد   الرد على الموضوع
الموضوع السابق :: الموضوع التالي
Remove Highlighting :: نكاح الموتى ومضاجعة الوداع
الكاتب رسالة
kfinjan الجنس:ذكر
عضو مميز

عضو مميز



تاريخ الإنضمام: 15 Jul 2007
المشاركات: 31
المشاركةتم ارسالها: Wed Apr 25, 2012 12:28 pm     نكاح الموتى ومضاجعة الوداع
الرد بملاحظة

نكاح الموتى ومضاجعة الوداع



تعقيبا على ما ورد في المقالة التي كتبها الأستاذ محمود نافع تحت عمود (ويبقى الأمل), المنشورة على الصفحة الخامسة في جريدة الجمهورية (المصرية) يوم الخميس 19 ابريل (نيسان) 2012, واستكمالا لما ورد في البرنامج التلفزيوني (مصر اليوم) الذي يقدمه الأستاذ (توفيق عكاشة) على قناة (الفراعين), نناقش هنا هذه الفضيحة المخجلة التي تناقلتها الصحافة الأجنبية قبل العربية




جريدة المستقبل العراقي / بغداد / 25/4/2012



كاظم فنجان الحمامي


بات من المؤكد إننا نعيش اليوم في زمن غريب عجيب بامتياز, زمن صار فيه الدين عرفا, والعرف دينا, وصار فيه المنكر معروفا, والمعروف منكرا, زمن ضاعت فيه الأعراف والأصول والمبادئ والقيم النبيلة, ودخلت فيه بعض البرلمانات العربية في حظائر الخوار, وتنكرت لقواعد الحوار القائم على الأسس المنطقية السليمة, حتى جاء اليوم الذي ظهر فيه علينا رجل معتوه وسط مجلس الشعب المصري, وهو يطالب أعضاء المجلس بضم أصواتهم إلى صوته, ومؤازرته في الضغط على المجلس للعمل بأحكام (الشريعة) وإصدار قانون يبيح للرجل ممارسة الجنس مع زوجته بعد موتها, ولمدة ست ساعات, بمعنى إن العضو البرلماني المتدين جدا (جدا) يريد إعادة حقوق الرجل إلى نصابها, عن طريق السماح له بمضاجعة جنازة زوجته, مضاجعة حميمة قبل دفنها, ويريد أن يقول للناس في مصر, وخارج مصر, إن مشاكل العالم العربي انتهت, وان العقبة الوحيدة التي تقف أمامنا الآن سوف نتجاوزها بإصدار قانون خاص يشرعن (نكاح الموتى) بين أبناء الجنس البشري, على الرغم من إن أغبى الحيوانات, وأكثرها انحطاطا لم تفكر في يوم من الأيام, ولم يخطر على بالها أن تمارس الجنس مع الحيوانات النافقة, فترفعت بفطرتها عن ممارسة هذه الرذائل, وتسامت فوق مستوى هذه العقول المتعفنة في مزابل التخلف. .
لقد وصلت الفاحشة بذوي العاهات الدماغية إلى الخروج عن حدود الأدب والأخلاق, فخالفوا قوله تعالى في محكم كتابه: ((ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهم حتى يطهّرن فإذا تطهّرن فأتوهنَّ من حيث أمركم الله إنَّ الله يحب التوابين ويحب المتطهرين)) صدق الله العظيم. .
فإذا كان الاعتزال من الأمور الواجبة في المحيض, فما بالك بالجثة الهامدة المتفسخة نسيجيا, المتحللة عضويا, وأيهما أكثر نجاسة من الآخر, هل هو دم الحيض, أم التحلل الجسدي ؟؟. .


http://www.youtube.com/watch?v=R7pTtY0ZDhA


ألا يفترض برئيس مجلس الشعب أن يأمر بطرد هذا النائب المتفسخ ذهنيا, ويحرمه من دخول قاعة البرلمان ؟؟. إلا يفترض به أن يحيله إلى مستشفى الأمراض العقلية كي يغسلوا دماغه هناك, ويطهروا روحه الشريرة من تلك الأفكار الملوثة العالقة في تلافيف قلبه ؟.
ثم ظهر علينا الشيخ (عبد الباري الزمزمي) ليؤكد على صحة ما ذهب إليه النائب المصاب بالشلل الدماغي, فأجاز تمتع الزوج بزوجته جنسيا بعد مماتها, واصدر بيانا بهذا الخصوص تحت عنوان (الحلال المنبوذ), وقال في هذا الشأن: (إن موت المرأة لا يقطع علاقتها بزوجها), ونشر بيانه هذا على الرابطة التالية:


http://hespress.com/permalink/31459.htm


كنا ومازلنا نأمل أن لا ينشغل نوابنا وفقهاؤنا بالأمور التافهة, التي تجلب لنا العار, وتحرجنا أمام الشعوب والأمم الأخرى, فالله سبحانه وتعالى عندما خلق الإنسان, خلقه روحا وعقلا وجسدا, وجعل علاقات الناس مع بعضهم البعض متوهجة بالمشاعر والأحاسيس, فإن غابت الروح عن الجسد, وفارقته تماما, انقطعت صلة المتوفى بالحياة الدنيا, وانتقلت روحه إلى العالم الآخر, وصار جسده جثة هامدة لا روح فيها ولا مشاعر. .
ختاما لا يسعنا إلا أن نقول لذلك النائب المجنون ونظيره الشيخ الزمزمي المتهتك: إن إكرام الميت دفنه وليس مضاجعته, وان الذي يدور في أذهانكم هو الشذوذ بعينه, والانحراف بعينه, لأنه يتعدى كل الأفعال الشنيعة, والأعمال الدنيئة التي تعكس همجية النفوس الشيطانية المريضة, وتعكس خسة الرغبات المقززة التي تشمئز منها الكلاب والقطط والضباع والخنازير. .
الرجوع للأعلى
عرض الملف الشخصي للعضو كتابة رسالة خاصة Send e-mail
   
الدرجة: 4 HP   0%    0/61
   |   MP   100%    29/29
   |   EXP   36%    4/11
عرض المشاركات قبل:   
كتابة موضوع جديد   الرد على الموضوع
لا تستطيع المشاركة بمواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع التصويت في هذا المنتدى
لا تستطيع ارفاق الملفات في هذا المنتدى
تستطيع تنزيل الملفات في هذا المنتدى
اضافة هذا الموضوع الى القائمة المفضلة
Printable version
تعيين الموضوع غير مقروء
انتقل الى:  
تم إنشاء الصفحة في 0.01 ثانية. SQL إستعلامات: 46